أخبار عاجلةمقالات

تطبيق “هاوس بارتي” – هل يجب أن أتركه أم أحذفه؟

كتب: بقلم "جاك مور" ، أخصائي الأمن السيبراني لدى شركة "إسيت" ESET

 

 

عندما بدأ جائحة فيروس كورونا، توجه ملايين من الناس لاستخدام تطبيق “هاوس بارتي” للتواصل مع بعضهم البعض. وأصبحت لمكالمات الفيديو دور كبير في ذلك وكان تطبيق “هاوس بارتي” هو الأوفر حظًا وحقق نجاحًا. بين مارس وأبريل 2020، أبلغ “هاوس بارتي” عن 50 مليون اشتراك جديد عبر تطبيقه، مقارنة بـ 533,000 تنزيل تم في فبراير 2020.

 

كان تطبيق “هاوس بارتي” عنوان في الصحافة لأسباب مختلفة، منها انتشار بعض الإشاعات السلبية التي تفيد بأن بعض الحسابات قد تم اختراقها. وبالرغم من أنه لم يتم إثبات ذلك مطلقًا ويُعتقد أنها حملة تشهير، إلا أن التطبيق حقق نجاحًا كبيرًا مع الأجيال الشابة للبقاء على اتصال مع أصدقائهم، وأصبح من بين أفضل 10 تطبيقات خلال الجزء الأول من فترات الحظر.

 

بعد مرور بضعة أشهر، ومع العودة لحياتنا الطبيعية تدريجيًا، أصبح لدينا الآن خيار مقابلة بعض المعارف وجها لوجه مرة أخرى. لذلك، من المحتمل أن غرف تطبيق “هاوس بارتي” سيقل عدد الحضور بها مع مرور الوقت.

 

مثل العديد من التطبيقات الغير مستخدمة على هواتف الأشخاص، أفترض أن العديد من الأشخاص قد تركوا تطبيق “هاوس بارتي” في وضع الخمول على أجهزتهم بدلاً من حذفه وربما قام القليل بحذفه من حساباتهم. “ولكن ما فائدة حذف حساب بدلاً من مجرد وقف التشغيل للتطبيق؟”

 

يقوم “هاوس بارتي” مثل العديد من التطبيقات الأخرى بجمع تفاصيل التسجيل الأساسية مثل الاسم وعنوان البريد الإلكتروني وتاريخ الميلاد ورقم الهاتف ومحل الإقامة واسم المستخدم وكلمة المرور عند إنشاء حساب. لديهم حتى القدرة على جمع معلومات الموقع من عنوان الـ IP الخاص بك، وقد تشارك بعض التطبيقات كل هذه المعلومات مع أطراف ثالثة أيضًا.

 

ماذا يحدث عندما تحذف حسابك على تطبيق “هاوس بارتي” ؟

عندما نحذف إحدى وسائل التواصل الاجتماعي أو أي حساب خدمة آخر عبر الإنترنت، ربما يفترض معظمنا أن مشغل الخدمة سيمسح جميع معلوماتنا الشخصية من أنظمته. لا يمكن استخدام بياناتنا لأي استخدام آخر مثل التسويق، وهو مكسب للخصوصية وخسارة لجمع البيانات الجماعية.

 

ورغم ذلك، وجدت في بحثي أنه لم يتم تشغيل جميع التطبيقات وفقًا لـ “قواعد” حذف المعلومات – حتى عندما أعلنوا إنهم يفعلون ذلك. فقد حصل الباحث الأمني “سيوجات بوخاريل” ​​ على مكافأة قدرها 6000 دولار أمريكي بعد أن اكتشف أن تطبيق “إنستغرام” يحتفظ بالصور والرسائل المباشرة الخاصة على خوادمه بعد فترة طويلة من اعتقاده أنه حذفها. و”إنستغرام”  ليس الاسم الكبير الوحيد في السنوات الأخيرة الذي وقع في هذه الجنحة. ففي العام الماضي، وجد الباحث الأمني “​​كاران سايني” أن “تويتر” كان يحتفظ بالرسائل المباشرة المحذوفة لسنوات، وكذلك البيانات المرسلة من وإلى الحسابات التي تم إلغاء تنشيطها وتعليقها.

 

ومن هنا قررت التواصل مع إدارة “هاوس بارتي” وسألتهم عن أفضل طريقة لحذف بياناتي من خوادمهم. وكان ردهم سريعًا ومفيدًا:

“بشكل عام، يعد حذف الحساب هو الطريقة الوحيدة لإزالة بياناتك من أنظمتنا. يرجى ملاحظة أنه ستتم إزالة أي معلومات تعريف شخصية ذات صلة بمجرد قيامك بمعالجة حذف الحساب “.

 

عندما تحذف حساب تطبيق”هاوس بارتي” الخاص بك، فإنك تقيد استخدام بياناتك وتسحب موافقتك على التعقب. ولكن القلق الأكبر بالنسبة لي هو إذا لم يحذف حسابك وتعرضت الشركة بعدها لخرق البيانات، عندها يمكنك رؤية جميع معلوماتك يتم بيعها على الشبكات المظلمة للإنترنت. لن يتوقف المجرمون أبدًا عن مهاجمة الخوادم، وإذا كانت بياناتك من بين تلك المسروقة، فيمكن استخدامها ضدك بكل تأكيد.

 

إذا كان أي من قرائنا كبيرًا عمراً بما يكفي لتذكر “ماي سبيس”، فهناك فرصة بأن يكونوا قد أمتلكوا حساب وقتها عليه. كان “ماي سبيس” عام 2005 من أروع و أقدم شبكات التواصل الاجتماعي الموجودة وأكثرها شعبية. كان مكانًا رائعًا للعثور على الأصدقاء والجماعات و إيجاد المرح. ولكن عندما جاء “الفيسبوك” والمواقع الأخرى وسيطرت، قام عدد من المستخدمين الذين حذفوا حساباتهم أو اختاروا عدم تسجيل الدخول مرة أخرى. في عام 2016، تم عرض بيانات اعتماد تسجيل الدخول والبيانات ذات الصلة لـ 427 مليون حساب على “ماي سبيس” للبيع على شبكات الإنترنت المظلمة، وفي اعتقادي الشخصي أن هذه الحسابات لم تكن جميعها لمستخدمين نشطين. تضمنت هذه البيانات المسروقة كلمات مرور، لذلك قد يفقد أي شخص يعيد استخدام نفس كلمات المرور إمكانية الوصول إلى حسابات أخرى أيضًا. إذا ترك الأشخاص حساباتهم مفتوحة وخاملة، فمن المحتمل أن يتركوا أنفسهم عرضة لهجمات مستقبلية.

 

نصيحتي هي عدم إدخال البيانات الشخصية إلا إذا كان يجب عليك استخدام VPN حيثما أمكن للتطبيقات التي تستخدم معلوماتك أو حتى تبيعها. في المملكة المتحدة، تحظر قوانين القانون العام لحماية البيانات (GDPR) بيع معلومات التعريف الشخصية لأطراف ثالثة دون موافقة، ولكن بالطبع كل هذا يخرج عن السيطرة عندما يسرق أحد الفاعلين البيانات في خرق لأنهم لا يتمتعون بنفس الأخلاق.

 

بينما لا تزال لديك الفرصة، فمن الأكثر أمانًا ألا تكون مدرجًا في “قائمة تم اختراقها” في المقام الأول، ولكن سيقول الكثيرون أنه بمجرد ظهور بياناتك على الإنترنت، فإنها تظل موجودة إلى الأبد. قد يكون من المفيد فحص هاتفك، وفتح تلك التطبيقات الخاملة مرة أخيرة وحذف الحساب، بدلاً من مجرد حذف التطبيق ونسيان الحساب. قد لا تشعرك المعلومات الموجودة على أنها ذات قيمة لأي شخص آخر، ولكن يمكن استخدامها بشكل شائن عند تجميعها مع معلومات أخرى عنك ويمكن أن يكون لها آثار ضارة إذا تم استخدامها بالاقتران مع سرقة الهوية أو الاحتيال المصرفي.

 

إذا كنت تريد الآن حذف تطبيق “هاوس بارتي”، فما عليك سوى التوجه إلى التطبيق، والضغط على زر الإعدادات والتوجه إلى علامة التبويب “الخصوصية” التي ستمنحك خيار حذف حسابك بعد عدة محاولات منهم لإبقائك. أثناء قيامك بذلك، تأكد من إجراء عملية مماثلة لأي تطبيقات أخرى غير مستخدمة على أجهزتك أيضًا!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق